المدراء العامون

الخطFontFonte + - Bookmark and Share

 

الدكتور عصام حيدر (1965 – 1972)

 

 

 

  

عندما تولى الدكتور عصام حيدر مهامه كأول مدير عام للشباب والرياضة بموجب المرسوم 2896 تاريخ 1965/10/14، لم يكن هناك من "المديرية" سوى الإسم وبعض الموظفين، وانعدمت الأنظمة الراعية للحركة الرياضية والشبابية، وظلت الميزانية التي وضعت في تصرفها كميزانية مصلحة. ومع ذلك، فقد نجح الدكتور حيدر في وضع الأسس وأعطى المديرية الهالة المعنوية التي تحتاجها، وأسس للعلاقات الخارجية اللبنانية، إلى أن تركها إلى مواقع إدارية رسمية أخرى.

 

العقيد غالب فحص (1972- 1991)

 

 

 

 

  

تسلّم العقيد غالب فحص المديرية في العام 1972، بموجب المرسوم 2706 تاريخ 1972/1/25 فشكل لجاناً من أصحاب الخبرة والكفاءة من القطاعين الرسمي والأهلي، أوكل إليها مهمة تحديث القوانين والأنظمة التي ترعى عمل الحركة الرياضية والشبابية، فأنجز التنظيمات وأشرف على طباعتها في كتيب، ظل حتى أواخر سنة 1996 المرجع الوحيد للإدارة الرياضية والشبابية في لبنان.

 

أنشأ العقيد فحص ما يسمى "بالمسابح الشعبية" على مختلف شواطيء لبنان، وفتح أبواب البحر للشباب بالمجان، بعد أن درب مجموعات للإنقاذ من المتطوعين، وزرعهم على طول الشاطئ، كما أنجز بناء المدينة الكشفية في "سمار جبيل"، حيث حلت "المدينة" مكان جبلٍ في تسعة أشهر لتستقبل ما يزيد على ألف وخمسمائة من أشبال وفتيان وشباب العالم العربي.

 

وخلال الحرب الأهلية، دفعت المديرية العامة للشباب والرياضة ثمناً غالياً بسبب وجود مبناها في محلة قصر العدل الملاصقة لخطوط التماس، فهجرها الموظفون ونهبت محتوياتها وضاعت سجلاتها، ولم يبق منها سوى النزر اليسير، بفضل بعض الموظفين الذين حملوها أمانة معهم، أو قاموا بنقلها إلى المقر المؤقت للمديرية في محلة الأونيسكو (مبنى المعهد الوطني للرياضة).

 

ومع إحالة العقيد غالب فحص إلى التقاعد، تولى رئيس مصلحة الديوان في المديرية شوقي عطية مهام المدير العام بالتكليف بموجب القرار رقم 21 تاريخ 13 تموز 1991 الصادر عن وزير التربية الوطنية والفنون الجميلة بطرس حرب، وظل في هذا المنصب حتى شهر تموز 1994، حين عيّنت حكومة الرئيس الراحل الشيخ رفيق الحريري زيد سلمان خيامي مديراً عاماً أصيلاً.

 

 

زيد خيامي (1994 وحتى تاريخه)    

 

                                         

عندما تسلم زيد خيامي مهامه كمدير عام بموجب المرسوم 5519 تاريخ 1994/8/16، كانت المديرية قد تحولت إلى ورشة عمل وكانت المهمة الأولى تأهيل مبناها وتجهيزه.

 

وإنتقلت مباشرة إلى القيام بمسح ميداني وإداري شامل للأندية بهدف تنظيم الملفات الناقصة، وتزامن ذلك مع إنجاز المرسوم رقم 9104 تاريخ 11-9-1996 المعدل بالمرسوم 10547 تاريخ 10-7-1997 (تحديد الشروط التي تخضع لها جمعيات الشباب والرياضة والكشافة في إنشائها وإلغائها وممارسة نشاطها) والمرسوم 9083 (إستقدام البعثات الرياضية وإيفادها)، وتلاهما توقيع وزير التربية الوطنية والشباب والرياضة في 2 شباط 1998 على القرارات المتعلقة بالشروط الفنية للألعاب والأنشطة (القرارات ذات الأرقام 67/م/98 و68/م/98 و65/م/98 و66/م/98 و69/م/98 و70/م/98)، وقد أنتج ذلك قرارات عن وزير التربية والشباب والرياضة جان عبيد حددت الأندية المستوفية للشروط القانونية في 22 لعبة رياضية، ما أسهم في توليد اتحادات جديدة.

 

وخلال السنوات الممتدة حتى العام 2014، أنجزت المديرية (الوزارة لاحقاً) العديد من الأمور فطوّرت القوانين والمراسيم والقرارات الناظمة للحركة الرياضية والشبابية والكشفية، ولعبت الدور الأساس في تنظيم دورة الألعاب الرياضية العربية الثامنة (لبنان 1997) وكأس أمم آسيا في كرة القدم (لبنان 2000) ودورة الألعاب الرياضية العربية المدرسية (لبنان 2003)، ودورة الألعاب الفرنكوفونية (2009)، ولنجاح إستضافتها ومن أجل إقامة هذه الإستحقاقات التي وردت قامت الدولة ببناء منشآت عديدة منها مدينة الرئيس كميل شمعون الرياضية في بيروت وملعب الرئيس رفيق الحريري في صيدا وملعب طرابلس الأولمبي وملعب بعلبك والقاعة المقفلة في طرابلس، واستضافت العديد من المؤتمرات العربية والدولية.

 

جميع الحقوق محفوظة ©     الاستمارات الالكترونية  |  إتصل بنا  |  خريطة الموقع
هذا الموقع من تصميم وتطوير واستضافة مكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية
الرئيسية
Lebanon World Cup
إتصل بنا
الاخبار
البوابة الالكترونية
الدليل
المنشآت
الوزارة
تبادل آراء حول نصوص المشاريع
خريطة الموقع
مشاريع / دراسات